تسليم وتسلم الوزراء الجدد

تسليم وتسلم الوزراء الجدد

حضر السيد/ موسى محمد كرامة وزير التجارة و الصناعة مرا سم التسليم والتسلم بين السيد/ الصادق محمد على حسب الرسول وزير الدولة السابق والسيد/د. ابوالبشـر عبدالرحمن وزير الدولة للتجارة والصناعة الحالى وبحضور السيد/الوكيل أسامة هاشم والعديد من المدراءالعامين ومدراء الإدارات
وقد ناقش الاجتماع العديد من القضايا الهامة التى تحتويها الملفات من اتفاقيات وبرتوكولات. والجدير بالذكر فقد أمن السيد/ موسى محمد كرامة وزير التجارة والصناعة على أهمية التجارة والصناعة ودورها فى دفع الاقتصاد الوطنى وذلك من خلال تفعيل القوانين والرقابة على الأسواق الداخلية وضم الهيئة السودانية للمواصفات و المقايس بالإضافة لاسترداد بعض المهام والاختصاصات التى انتزعت من وزارة التجارة وذلك ضمن ترتيب وتنظيم العمل حتى تقوم وزارة التجارة والصناعة بدورها كامل .
مشيرا إلى الدور الذى تلعبه الكوميسا ومدى استفادة السودان منها مضيفا حتمية الإسراع ووضع الترتيبات اللازمه لتخطى العقبات حتي يتم انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية .
وعلى صعيد آخر فقد تمت مراسم التسليم والتسلم بين كل من السيد/ الصادق محمد على والدكتور / ابوالبشــر عبدالرحمن وزير الدولة بوزارة التجاره والصناعة
وقد اعتبر السيد / موسى محمد كرامة أن هذه الملفات التى تم تسليمها للسيد / د. ابوالبشر عبدالرحمن وزير الدولة بالصناعة والتجارة تاتى ضمن مصفوفة تقسيم المهام بين السيد الوزير ووزير الدولة وذلك من اجل تنظيم وتقعيل العمل وانسيابة بالصورة المثلي وقد طالب السيد / الصادق محمد على بترك وصية هامة على عائق وزراء الوزارة الا وهى الصادرات السودانية والاهتمام بها ومتابعة الأسعار التأشيريه والعمل على تثبيتها منذ بداية الموسم وحتى نهايته حتى لا يحدث خلل لان الصادر يعتبر دعامة الاقتصاد الوطنى
وقد أكد السيد / د ابوالبشر عبدالرحمن وزير الدولة بالتجارة والصناعة على المجهود الواضح الذى بذلة السيد/ حاتم السر والسيد/ الصادق محمد على حسب الرسول بمساندة الخبرات الموجودة فى الوزارة والذى ساعدهم على إبراز دور وزارة التجارة فى الفتره السابقة بالاضافه الي النجاح المتقدم الذى ساعدها فى ان تتبواء موقعها المرموق بين الوزارات.
كما آمن سيادته على قرار دمج الوزارتين الذى اعتبره خطوه ناجحة فى مسارها الصحيح نحو تحقيق مكاسب اقتصادية وسياسية كبيرة بلاضافة الى نمو فى التجارة وهذا ما لمسناه من تجارب الدمج فى الدول المجاورة واثر بدوره فى استقرار الاقتصاد من خلال الأفكار والخبرات الموجودة داخل الوزاراتين (التجارة والصناعة) التى أصبحت تصب فى معين واحد لتنسيق وترتيب العمل حتى يسير بصورة مثلئ
كما هنأ السيد/ موسى محمد كرامة السيد /حاتم السر والسيد/ الصادق محمد على حسب الرسول بسعيهم فى تحسين بيئة العمل ورفع همة العاملين والمجهود المقدر الذى وضح من خلال الأداء فى الفترة الفائتة.
وقد ذكر السيد/ الصادق محمد على حسب الرسول بأن الوزارة اصبحت فى ايدى أمينه في وجود أشخاص يذخرون بالخبرات العلمية والعملية بالاضافة إلى المامهم بالتجربة الاقتصادية الثرة والتى سوف تساهم فى تطوير التجاره والصناعة ورفع الاقتصاد القومى.
وفي الختام فقد عقب السيد الوكيل/ أسامة هاشم علي الانسجام الذي كان يكلل مجهودات المسئولين و يدفعهم لتسيير دولاب العمل مومناً علي دور السيد/حاتم السر والسيد / الصادق محمد علي وزير الدوله السابق الذي كان ظاهراً من خلال ادائهم ومجهودهم الذي برز في الوزارة.
كما رحب بالسيد/ موسي محمد كرامــة وزير التجارة والصناعة والسيد / د. ابوالبشر عبدالرحمن واللذان يعتبران كسب للوزارة لمواصلة المجهود الذي بذله كل من السيد / حاتم السر وزير التجارة السابق والسيد / الصادق محمد علي وزير الدولـــة السابق والاختصاصات التي استطاع السيد حاتم السر من استردادها للوزارة كمثال حي منظمة التجاره العالميه العديد من الاختصاصات.